الإثنين , يونيو 24 2024

تقنية نظم المعلومات المكانية كأداة في مواجهة تحديات التنمية المستدامة في ليبيا

الملخص

تسعى التنمية المستدامة إلى تلبية احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال المقبلة على تلبية احتياجاتهم الخاصة، أي خلق توازن بين الاحتياجات الحالية والاحتياجات المستقبلية للسكان، حيث أن تزايد عدد السكان وتنوع احتياجاتهم يستنزف موارد الدولة مما يستوجب القيام بممارسات مستدامة، غالبًا ما يتطلب تنفيذها تعاوناً مستمراً بين المنظمات المختلفة في جميع المستويات.

تعد نظم المعلومات المكانية أداة دمج متعددة التخصصات تجمع المعلومات والخبراء من خلفيات متنوعة ومتباينة، حيث تتيح هذه التقنيات مشاركة واسعة للمعلومات والأفكار ذات العلاقة بتلبية احتياجات السكان من الموارد، والتخطيط لاستخدام الأراضي بكفاءة، وحماية البيئة لضمان بقاء الأجيال المقبلة.

تعاني الدولة الليبية منذ زمن كغيرها من الدول النامية من النمو السكاني المتزايد في المدن مما أدى إلى توسع يصعب السيطرة عليه في ظل البنية المكانية المحدودة للمدن، وبالتالي فإن التنمية المكانية وتنظيم تخطيط استخدام الأراضي يمثلان دائمًا مصدر قلق مهم لصانعي القرار بشأن خطط التنمية المستدامة والتي تواجه في ليبيا العديد من التحديات والعراقيل أهمها عدم الاستقرار السياسي والأمني مما ترتب عليه العديد من المشاكل والعراقيل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المختلفة.

تلقي هذه الورقة البحثية الضوء على أهم التحديات التي تواجه خطط التنمية المستدامة في ليبيا وسبل استخدام التقنيات الحديثة وفي مقدمتها تقنية نظم المعلومات المكانية لتذليل الصعاب أمام صانعي القرار لمواجهة هذه التحديات والعراقيل.

 

الكلمات المفتاحية : نظم المعلومات المكانية، التنمية المستدامة.

اعداد : 

د. صلاح معمر أبوراوي

قسم الهندسة المدنية، كلية الهندسة، جامعة المرقب، الخمس، ليبيا

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

دور حاضنات الأعمال في المجتمع البحثي

الملخص هدفت الدراسة الي معرفة دور حاضنات الأعمال التي تعد احدى الآليات الحديثة الخاصة بدعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *