الإثنين , يونيو 24 2024

دور مراكز علاج الإدمان من المخدرات في القانون السوداني The role of drug addiction treatment centres in Sudanese law

المستخلص:

تعد المخدرات أكبر كارثة تواجهها المجتمعات في العالم، وحسب آخر التقارير لعام2022م هناك 269 مليون شخص يستخدمون المخدرات ويعاني 35 مليونًا من اضطرابات تعاطي المخدرات وذلك حسب التقرير العالمي الأخير الذي صدر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وتؤكد الدراسات أن فئة الشباب والمراهقين والنساء أكبر نسبة تعاطٍ، ويتوقع ازدياد النسب مع الحرب الدائرة في البلاد نظرًا لارتفاع نسب البطالة عن العمل.

والحقيقة أن انتشار المخدرات قد عمّ جميع دول العالم ومنها الدول العربيةوالسودان على وجه الخصوص وتظهر العديد من الدراسات أن انتشار المدمنين للمخدرات أصبح قضية تحتاج الى مجموعة من الحلول أهمها الأنظمة والتشريعات الصارمة، وأحمد الله أن السودان وضع الأنظمة الصارمة جدًا لمروجي المخدرات وأن أجهزة مكافحة المخدرات من أنجح الأجهزة الأمنية وجهودها عظيمة في الكشف عن المروجين، إلا أنه في الجانب الآخر ازدادت نسب المدمنين والذين تتحول حالتهم الى أمراض نفسية، يبحث أهاليهم عن الحلول العلاجية والتي لا تتوفر أحيانًا في المستشفيات الحكومية التابعة لوزارة الصحة (مستشفى التجاني الماحي، طه بعشر ونور الهدى) وهي محدودة الطاقة الاستيعابية وبعض الأجنحة في بعض المستشفيات الخاصة وهي ذات كلفة عالية، ومع تزايد الأعداد من الإدمان والأمراض النفسية وافقت وزارة الصحة على إتاحة الفرصة للقطاع الخاص بالمشاركة لإقامة مستشفيات أو مراكز علاج متخصصة، إلا أنه وللأسف لم نرَ مبادرات كبيرة من القطاع الخاص للاستثمار في هذا المجال رغم جدواه الاقتصادية، نظرًا لارتفاع عدد طالبي الخدمات العلاجية من الإدمان إلى العلاج النفسي والتي لا تستطيع استيعابها المستشفيات الحكومية للعلاج المجاني ولا أقسام علاج الإدمان والعلاج النفسي في بعض المستشفيات الخاصة.

إن قضية علاج إدمان المخدرات والعلاج من الأمراض النفسية يعد أولوية للمجتمعات التي يعاني شبابها من هذه الأمراض، حتى وإن كانت هذه الأمراض تدخل في إطار السرية والعيب والخجل الاجتماعي لبعض الأسر في المجتمع حيث يفضّل بعضهم سجن مرضاهم في بيوتهم عن علاجهم في المستشفيات، آملًا من القطاع الخاص وعلى وجه الخصوص المستشفيات الخاصة أو المراكز الصحية المتخصصة أخذ المبادرة لإنشاء مثل هذه المستشفيات المتخصصة وأجزم أن المستثمرين سيكون لهم مردود اقتصادي كبير.

كما تشير بعض الدراسات في البلدان العربية المجاورة بأن الطلب على مراكز الإدمان والعلاج النفسي هي أكثر الخدمات الصحية المطلوبة.

وتشير الدراسات أن الكثير من مرضى الإدمان في السودان يتلقون العلاج في الخارج وأن هناك فجوة كبيرة في القطاع الخاص لمستشفيات أو مراكز لإعادة التأهيل لعلاج الإدمان والأمراض النفسية، إن هذه الفجوة تمثل قيمة تنافسية للمستثمر في القطاع الخاص حيث تشير الدراسات إلى الحاجة الملحة لهذه المراكز في السودان لقلة وجودها ومحدودية طاقتها الاستيعابية في المراكز الخاصة، ويستطيع المستثمر أن يحذو حذو مراكز إعادة التأهيل في الخارج حيث إنها تقدم خدمات تنافسية تفوق ما يتم توفيره في المستشفيات الحكومية والعيادات النفسية.

الكلمات المفتاحية: مدمن المخدرات، مراكز العلاج، الرعاية اللاحقة

Abstract:

Drugs are considered as the biggest disaster that facing societies in the world and according to the last reports for 2022, there are 269 people who are using drugs and 35 million suffer from drugs _use disorders according to the latest report issued by the United Nations office on drugs and crime, these studies con firm that the youth, adolescents, woman is larger.  The rate of abuse is expected to increase with the war in Sudan due to the high rates of unemployment.

The truth is that the spread of drugs reached all countries of the world including Arab countries and especially Sudan. many studies show that the spread of addicts has become an issue that requires a set of solution the most important of which are strict regulation and legislations. I thank god that Sudan has put regulations, it is very strict with dealers and the drug control agencies among the most successful security agencies and their effort as give great in detective drugs. however, on the other hand the percentages of addicts and those who’s conditions turn into psychological illnesses has increased and their families are looking for solution.

Treatment which is not available in other than government hospital affiliated to the ministry of health, (Baashar, Tigani Almahi, Noor Alhoda) which have limited capacities, and some wards in some private hospitals which are high cost and with the increasing numbers of addiction and mental illnesses’ the government agreed privet sector with the opportunity to participate in establishing hospitals or specialized treatment centres. However, unfortunately we have not seen major initiatives from the private sector to invest in this field despite its economic feasibility. I recently  reviewed a study  prepared by private university which presented an economic study with positive indicator of profitability  due to the increase of the number of seekers of treatment services from addiction psychological treatment which all governmental hospitals can’t accommodate for treatment nor the addiction and psychological treatment  department in some private hospitals, and this promps me to  represent  the  issue to the privet  sector or to some Sudanese investment funds to establish  specialized hospitals to treat addiction and mental illnesses in some areas outside the noise of cities.

Key word: drug addicted, Treatment centers, Aftercare

دكتور مصعب إبراهيم محمد عيسى

أستاذ القانون المساعد بجامعة قاردن سيتي

Doctor Musab Ibrahim Mohamed Issa

 Assistant Professor of Law, Garden City University

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

عن admin

شاهد أيضاً

فقدان خصوصية المجتمع الاسلامي في عصر التكنولوجيا The Loss of Privacy for the Muslim Community in the Era of Technology

الملخص في هذا البحث قمنا بتفصيل أنواع الخصوصية وأشكالها وطرق استخدامها وتأثيراتها وكيفية الحفاظ عليها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *